line
  • MUSAB Real Estate

  • Mehmet Akif ERSOY caddesi no ;30D Pelitli

line

ما قصة هذه الحركة التي انتشرت بين ملايين البشر وتفاعلت معها شخصيات بارزة؟ سببها تعاطف مع طفل سوري

ما قصة هذه الحركة التي انتشرت بين ملايين البشر وتفاعلت معها شخصيات بارزة؟ سببها تعاطف مع طفل سوري
29 December 2017

في تلك البقعة الملتهبة على أطراف العاصمة السورية دمشق، حيث تحولت 110 كيلومترات إلى ما يشبه العيش في الجحيم، فلا أصوات فيها سوى صفير الصواريخ والقذائف، وبكاء الصغار، لا يعلم الطفل الذي كان سبباً في انتشار صور لأناس أخفوا فيها أحد عينيهم، أن ملايين البشر على شبكة الإنترنت يجسدون مأساته

قصة الطفل كريم

في يوم دموي، يعده سكان غوطة دمشق “اعتيادياً بالنسبة لهم”؛ نظراً إلى عيشهم في منطقة محاصرة منذ نحو 5 سنوات من قِبل النظام السوري، وتتعرض للقصف المتواصل- انقلبت حياة الطفل كريم (عمره شهران ونصف) رأساً على عقب

لم تغتل القذيفة التي أصابته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي والدته فقط؛ بل اغتالت أيضاً عينه اليسرى وكسرت جمجمته، وتركت ندوباً على جبينه، قال سوريون إنها تختصر الكثير من الكلام عن مآسي الحرب التي يعيشها الأطفال السوريون

فقد الطفل الكريم عينه نتيجة فقدانها العصب البصري وقطع التروية عنها، وبحسب الطبيب الذي عالج الطفل عقب إصابته بالقذيفة، فإنه لم يكن هنالك من خيار إلا إزالة العين، مشيراً إلى أنه حتى الآن، “لم يعثروا على كرة جل (اصطناعية) لوضعها مكان العين التي لا تزال فارغة”، بحسب ما قاله لوكالة الأناضول

والمأساة التي يعيشها حالياً الطفل كريم، ليست سوى جزء من مآسٍ أخرى يعيشها نحو 400 ألف مدني يعيشون بغوطة دمشق في ظروف إنسانية مأساوية، جراء الحصار المفروض عليهم والتصعيد العسكري ضد المنطقة التي يعيشون فيها

ويقول السكان المحليون في غوطة دمشق، إن المُصاب منهم جراء القصف مُرشح لأن يكون ميتاً؛ بسبب خلو مناطقهم من المستشفيات المُجهزة، والاكتفاء ببضع مستشفيات ميدانية تتوافر فيها إمكانات طبية لا تفي دائماً بالغرض أمام الحالات الحرجة للمصابين والمرضى

تعاطف كبير

انتشرت قصة الطفل كريم في غوطة دمشق وآلَمَ كل من شاهده؛ وهو ما دفع ناشطين في غوطة دمشق إلى التحرك لتسليط الضوء على معاناته، عبر تصوير أنفسهم وهم يضعون يدهم على إحدى عينَيهم؛ للتضامن مع فقدان الطفل عينه

لم تنتشر صور التضامن بين السوريين فقط، فصوَّر عرب متضامنون مع الطفل أنفسهم أيضاً، إلى أن ظهرت صور مشابهة في القارة الأوروبية وأميركا، وأصبحت حملة “التضامن مع كريم” من أبرز الحملات للتعاطف مع ضحايا الحرب في سوريا خلال الأيام الماضية، وهي مستمرة حتى اليوم

وتفاعل المتضامنون مع قصة الطفل في أبرز 3 وسوم، #متضامن_مع_كريم، و#عيوننا_لكريم، و#solidaritywithkarim، وكان من بين المتضامنين شخصيات معروفة على المستويَين العربي والعالمي

مشابهة أخبار

  • العنوان

  • Mehmet Akif ERSOY caddesi no ;30D Pelitli Trabzon / TURKEY